به نام خداوند همه مِهر مِهر وَرز


شعر و ادب عربى

اشعار حسان


اوّلين شعر كه با اجازه ى شخص پيامبر صلى اللَّه عليه و آله و در حضور آن حضرت در غدير سروده شده شعر حسان است كه بيت حساس آن چنين است: [ ماجراى مفصل آن در قسمت سوم از بخش دوم كتاب حاضر آمده است. ]
• ألم تعلموا أنَّ النَّبيَّ محمَّداً وكان لقولى حافظاً ليس ناسياً به لكم دون البريَّة راضياً
• لدى دَوح خمٍّ حين قام مُنادياً فقال لهم: من كنت مولاه منكم فمولاه من بعدي عليٌّ وإنَّني


اشعار اميرالمومنين عليه السلام

معاويه طى نامه اى در مقابل اميرالمؤمنين عليه السلام ادعاى افتخاراتى كرد. حضرت در جواب او اشعارى را طى نامه اى فرستادند كه ابياتى از آن درباره ى غدير است: [ بحارالانوار: ج 33 ص 131 ح 417، ج 38 ص 238 ح 39. ]
• محمد النبي أخي وصنوي وأوجب لي ولايته عليكم وأوصاني النبى على اختيار
• وحمزة سيد الشهداء عمّي رسول اللَّه يوم غدير خم لأمّته رضىً منكم بحكمي
• ألا من شاء فليؤمن بهذا فويل ثم ويل ثم ويل
• وإلاّ فليمُتْ كَمَداً بغمّ لمن يلقى الإله غداً بظلمي


اشعار هناد بن سري

هناد بن سرى مى گويد: اميرالمؤمنين عليه السلام را در خواب ديدم. حضرت فرمود: شعر كميت را براى من بخوان كه مى گويد: 'ويوم الدوح دوح غدير خم...'.
من آن اشعار را براى حضرت خواندم. فرمود: اى هناد، شعر مرا هم به آن اضافه كن: [ بحارالانوار: ج 25 ص 383، ج 26 ص 230. ]
• ولم أرَ مثل ذاك اليوم يوماً
• ولم أرَ مثله حقاً أُضيعا


اشعار قيس بن سعد بن عباده

قيس بن سعد بن عباده از سرلشكران اميرالمؤمنين عليه السلام در جنگ صفين، اين اشعار را در ميدان جنگ براى حضرت خواند: [ بحارالانوار: ج 37 ص 148. ]
• قلت لمّا بغى العدوّ علينا وعلىٌّ إمامنا وإمام ومن قال النبي: من كنت مولاه
• حسبنا ربنا ونعم الوكيل لِسِوانا أَتى به التنزيل فهذا مولاه خطب جليل


اشعار سيد باقر رضوى هندى

سيد باقر رضوى هندى "م 1329" مى گويد:
در شب عيد غدير امام زمان عليه السلام را در خواب ديدم در حالى كه محزون بود و گريه مى كرد. خدمت حضرت رفتم و سلام كردم و دستش را بوسيدم، ولى ديدم گويا متفكر است. عرض كردم: آقاى من، اين روزها ايام خوشحالى و سرور عيد غدير است ولى شما را محزون و گريان مى بينم؟ فرمود: به ياد مادرم زهرا عليهاالسلام و حزن او افتادم. سپس حضرت اين شعر را خواندند:
• لاترانى اتّخذتُ لا وعُلاها
• بعد بيت الأحزان بيت سرور!

سيد باقر مى گويد: از خواب برخاستم و قصيده اى درباره ى غدير و مصائب حضرت زهرا عليهاالسلام سرودم كه قسمتى از آن چنين است:
• كلُّ غدر وقول إفك وزور يوم أوحى الجليل يأمر طه حطِّ رحل السرى على غير ماء ثمَّ بلِّغهم و إلاّ فما بلَّغت أقِم المرتضى إماماً على الخل فرقى آخذاً بكفِّ عليٍّ ودعا و الملا حضور جميعاً إنَّ هذا أميركم وولىّ ال هو مولى لكل من كنت مولا أفصبراً يا صاحب الأمر والخط وكأنّي به يقول ويبكي لاترانى اتّخذتُ لا وعُلاها فمتى يابن أحمد تنشر الطاغو
• هو فرع عن جحد نص الغدير وهو سارٍ أن مُر بترك المسير وكِلا، في الفلا بحرِّ الهجير وحياً عن اللطيف الخبير ق ونوراً يجلو دجى الديجور منبراً كان من حدوج وكور غَيَّبَ اللَّه رشدهم من حضور أمر بعدى ووارثى ووزيرى هُ من اللَّه في جميع الأمور ب جليل يذيب قلب الصبور بسلوِّ نزر و دمع غزير: بعد بيت الأحزان بيت سرور! ت و الجبت قبل يوم النشور


اشعار سيد حِمْيَرى

• وكم قد سمعنا من المصطفى وفي يوم خم رقى منبراً فبَخبَخَ شيخك لمّا رآى
• وصايا مخصَّصة في عليّ يبلغ الركب والركب لم يرحل عرى عقد حيدر لم تحلل


اشعار ابن رومى

• قال النبي له مقالاً لم يكن من كنت مولاه فهذا مولى له
• يوم الغدير لسامعيه مُجمجماً مثلى وأصبح بالفخار متوّجاً


اشعار شريف رضى

• غدر السرور بنا وكان يوم أطاف به الوصي فتسلّ فيه و ردَّ عا
• وفاؤه يوم الغدير وقد تلقّب بالأمير رية الغرام إلى المعير


اشعار سيد مرتضى

• للَّه درّ يوم ما أشرفا ساق إلينا فيه ربّ العُلى
• ودرّ ما كان به أعرفا ما أمرض الأعداء أو أتلفا


اشعار مهيار ديلمى

• واسألهم يوم خم بعد ما عقدوا قول صحيح ونيّات بها نَفَل إنكارهم يا أميرالمؤمنين لها
• له الولاية لِمَ خانوا و لِمَ خَلَعوا لاينفع السيف صقل نحته طبع بعد اعترافهم عارٌ به ادّرعوا


اشعار فنجكردى

• لاتنكرنَّ غدير خمّ إنّه ما كان معروفاً بأسناد إلى فيه إمامة حيدر وكماله
• كالشمس في إشراقها بل أظهر خير البرايا أحمد لايُنكر وجلاله حتى القيامة يذكر


اشعار ابومحمد حلّى

• وإذا نظرت إلى خطاب محمد من كنت مولاه فهذا حيدر لعرفتَ نصّ المصطفى بخلافة
• يوم الغدير إذا استقرّ المنزل مولاه لايرتاب فيه محصّل من بعده غرّاء لايتأوَّل


اشعار ابوعبداللَّه خصيبى

• إنَّ يوم الغدير يوم سرور وحبا خمّ با لجلالة و التف يوم نادى محمد في جميع ال قائلاً للجميع من فوق دوح فصددتم عنه ولم تستجيبوا ثم قلتم قد قال: من كنت مولاه
• بيَّن اللَّه فيه فضل الغدير ضيل و التحفة التي في الحبور خلق إذ قال مفصح التخيير جمعوه لأمره المقدور وتعرَّضتم لإفك وزور فهذا مولاه غير نكير


اشعار ابوعبداللَّه خصيبى

• إنَّ يوم الغدير يوم سرور وحبا خمّ با لجلالة و التف يوم نادى محمد في جميع ال قائلاً للجميع من فوق دوح فصددتم عنه ولم تستجيبوا ثم قلتم قد قال: من كنت مولاه
• بيَّن اللَّه فيه فضل الغدير ضيل و التحفة التي في الحبور خلق إذ قال مفصح التخيير جمعوه لأمره المقدور وتعرَّضتم لإفك وزور فهذا مولاه غير نكير


اشعار بولس سلامه مسيحى

• عاد من حجة الوداع الخطير لجة خلف كانتشار الغي بلغ العائدون بطحاء خمٍّ عرفوه غدير خم و ليس الغ جاء جبريل قائلاً: يا نبي أنت في عصمة من الناس فانثر وأذِعها رسالة اللَّه وحياً ما دعاهم طه لأمر يسير وارتقى منبر الحدائج طه أيها الناس إنما اللَّه مولا ثم إني وليُّكم منذ كان ال يا إلهي من كنت مولاه حقاً يا إلهي والِ الذين يوالون اب كن عدوّاً لمن يعاديه واخذل قالها آخذاً بضبع علي لاح شَعر الإبطين عند اعتن بثَّ طه مقاله في علي لا مجاز و لا غموض و لبس فأتاه المهنِّئون عيون ال جاءه الصاحبان يبتدران الق بتَّ مولى للمؤمنين هنيئاً هنّأتْه أزواج أحمد يتلوهنَّ عيدك العيد يا علي فان يص
• ولفيف الحجيج موج بحور م صبحاً في الفدفد المغمور فكأنَّ الركبان في التنور ور إلاّ ثمالة من غدير اللَّه بلِّغ كلام ربّ مجير بينات السماء للجمهور سرمدياً وحجة للعصور وصعيد البطحاء وهج حرور يشهر السمع للكلام الكبير كم ومولاي ناصري ومجيري دهر طفلاً حتى زوال الدهور فعليٌ مولاه غير نكير ن عمي وانصر حليف نصيري كل نكس وخاذل شرير رافعاً ساعد الهمام الهصور اق الزند للزند في المقام الشهير واضحاً كالنهار دون ستور يستحثّ الأفهام للتفسير قوم يبدون آية التوقير ول طلاّ على حقاق العبير للميامين بالإمام الجدير رتل من الجميع الغفير مت حسود أو طامس للبدور


اشعار معروف عبدالمجيد مصرى

• وُلّيتَ فى يوم الغدير بآية أنت الوليُّ، ومن سواك معطّل فإذا أتى يوم الغدير تنزَّلت : قم يا محمد، إنّها لرسالة وقف الرسول مبلِّغاً ومنادياً و أبوتراب في جوار المصطفى رفع النبيّ يد الوصيّ وقال في ''من كنتُ مولاه فهذا المرتضى وسَعَتْ جموعُ الناس نحو أميرها وصّى بها موسى، وهذا أحمدٌ
• شهد الحجيج بها، فكيف تؤوَّل؟! عنها، وإجماع السقيفة باطل آيات ربِّك كالنجوم اللمّعِ إن لم تبلّغها فلست بصادعِ في حجة التوديع بين الأربُعِ طلق المحيّا كالهلال الطالعِ مرأى من الجمع الغفير ومسمعِ مولى له''... فبخٍ بخٍ لسميدعِ...! ما بين مقطوع الرجا، ومبايعِ...! وصّى أخاه، فذلَّ من لم يبخعِ...!!

اينك يك قطعه ى ادبى از معروف عبدالمجيد مصرى:
• و اختزنت ذاكرةُ العالمِ لتشهدها الأجيالُ وتدلَّت من أغصان الغرقدِ وقفت تقطفها الزهراءْ... بالوحي على البطحاءْ... وتلاشت محضَ هباءْ افترش الصحراء عن شطآن غدير الوعي من كنت أنا مولاه... فهذا مولاه...
• أحداثَ اليوم الموعودِ ويفطنَ مغزاها الحكماءْ... حبّاتُ ندىً فضّيٍّ هي ذي أودية سالت لعليٍّ فاندثرت أحلام قريشٍ ويقال بأنّك المأمور بتبليغ التنزيل وجمع وفود الرحمن وآخذ بيدك... و نادى: