مقدمة النص خطبة الغدیر
 
 
بسم اللَّه الرحمن الرحیم
السلام علیك یا أمیرالمؤمنین
صلّى اللَّه علیك یا بقیّة اللَّه فی أرضه
 
یا صاحب العصر والزمان، كیف نعوض عن حرماننا فی عصر غیبتك؟ كیف نلقاك؟ وبأی دعاء نجدك فنستلهم أسرار هذا الدعاء؟
أیُّها المنقذ!
 
نحن نتخبط فی حیرتنا وشیطان النفس ما انفكَّ یراودنا بأحابیله وحیله ومكره ونفوسنا مغلوبة لأهوائنا.
أیُّها العطوف!
 
وأنا لم أزل منذ الأزل أسیر هواك وسأبقى هكذا حتّى الأبد».
وإنّا لنحبّك ونحبّ آبائك وأجدادك حبّاً ینبعث من أعماقنا ونرنو إلى رضاك بقلوب ظامئة للُقیاك منتظرین لحظة الظهور وشروق طلعتك البهیة.
أجل نحن ننتظر یوم الخروج لتطلق أسارنا وتحطم القیود والأغلال التی علینا وتحرّرنا من حبائل هذه الدنیا.
وإنّا لنشكو فقدان طلعتك إلى اللَّه سبحانه ونشكو إلیه عدم عرفاننا لك وعرفان آبائك وخفائك، ونترنّم - ولو بألسنتنا - طالبین ذلك:
 
«اللّهمّ عرّفنی نفسك، اللّهمّ عرّفنی رسولك، اللّهمّ عرّفنی حجّتك».
 
فیا شمساً ترسل دفئها من وراء غمام الغیب ویا سلیل الأجداد الطاهرین، یسرّ لنا السفر إلى لقاك! ویا بحراً عمیقاً لا یسبر قراره ولا تدرك أعماقه؛ نسأل اللَّه اللطف فی الاغتراف من مكنون أسرارك، فإن تعذّر الاغتراف من البحر فقد تطفئ قطرة منه لهیب الظماء.
 
ویا أیُّها العزیز! لقد أصغینا إلى كلمات جدّك رسول اللَّه الأكرم9 یعلن على الملأ: «الشاهد یعلم الغائب إمامة أمیرالمؤمنین علی وذریّته إلى یوم القیامة یوم یقوم الناس لربّ العالمین».
 
فكیف یمكن الائتمار بأمرك؟ وكیف نسیر على خطاك؟ ماذا نفعل وما نقول؟ أرشدنا إلى الطریق وخذ بأیدینا إلى مدارج الكمال حیث آبائك فوق قممها یتربعون.
 
لن ننسى أبداً نبیّنا یوم أخذ البیعة من مئة ألف أو یزیدون؛ فبایعوا علیّاً أمیراً للمؤمنین ولذریّته من بعده، وقد أخذ علیهم المیثاق بذلك إلى یوم القیامة.
 
الیوم نقف فی رحابك، قد جئنا إلیك بأخطائنا وخطایانا نعتذر إلیك وأنت السیّد الكریم؛ فأضفنا بكرمك واعف عنّا وخذ بأیدینا وأرشدنا إلى نور طلعتك وشعاع لطفك ولا تعرّض عنا بوجهك واختم على دعائنا: «اللّهمّ عجّل لولیّك الفرج» بقولك: «اللّهمّ آمین».
 
(یا أَیُّهَا الْعَزیزُ مَسَّنا وَأَهْلَنَا الضُّرُّ وَجِئْنا بِبِضاعَةٍ مُزْجاةٍ فَأَوْفِ لَنَا الْكَیْلَ وَتَصَدَّقْ عَلَیْنا إِنَّ اللَّهَ یَجْزِی الْمُتَصَدِّقینَ).
{ سورة یوسف: 88 }
 
لیس فی هذه الدنیا عزیز غیرك، تقبّل مزجاة بضاعتنا.
 
الأحد (یوم أمیرالمؤمنین والسیّدة الزهراء سلام اللَّه علیهما)
الساعة الثامنة صباحاً 1385/11/29 ه’. ش
الموافق 29 محرم الحرام 1429 ه’. ق
اقدسیّة ، طهران
السیّد حسین الحسینی
 
یحاول بعض أدعیاء التنویر الیوم أن یصنف مسألة الخلافة والامامة ضمن قضایا التاریخ التی عفا علیها الزمن وانها أصبحت منشأ الاختلاف والفرقة بین المسلمین، غیر انّه فی هذا الموضوع نتطرق إلى ما یتحدّث به هؤلاء مع الشیعة بعیداً عن سائر الفرق الاسلامیّة الأخرى؛ وهم عن عمد أو غیر عمد (طبعاً فی الغالب عن عمد وعلم) ینحازون إلى سائر الفرق الاسلامیّة الأخرى ومن خلال التأمّل فی آرائهم نشیر إلى موقع هذه المسألة العقیدیّة فی القرآن الكریم والأحادیث النبویّة الشریفة وأحادیث أهل البیت:
 
أوّلاً: انّ هذا الفریق ینظر الى النبی9 وكأن لا علاقة له مع عالم الغیب والعالم الآخر وهم یفسّرون ویبرون القضایا الدینیّة على نحو مادی أرضی؛ فالنبی الأكرم فی رؤیة هؤلاء لیس أكثر من مصلح عبقری وان العقائد الدینیّة التی جاء بها یجب أن تدخل فی أُطر مادیّة أرضیة وبالتالی فان قضیة الإمامة هی قضیة تاریخیّة لا أهمیّة لها ویرفضون روایة المتدینین على انّ الإمامة مسألة الهیّة غیبیة وسماویة.
 
أمّا قولهم بأن بحث هذه المسألة یؤدّی إلى تشدید الفرقة والاختلاف بین المسلمین؛ فانّه فی معرض الجواب عن ذلك نقول: إن كنتم صادقین فی ما تذهبون إلیه فی ضرورة وحدة المسلمین فإنّه یتوجب علیكم دعوة المسلمین جمیعاً إلى الاذعان للحقیقة والتمحور حولها. ذلك ان التمحور حول غیرها مهما تعددت تلك المحاور فإنه یؤدّی إلى وحدة مؤقتة هَشَّة وعابرة سرعان ما تزول.
 
ثانیاً: إن موضع وأهمیّة مفهوم الامامة یدلّ على إصالة هذا المفهوم وكونه جزءً من العقیدة إذ أننا نقرأ فی القرآن الكریم خطاب الباری تبارك وتعالى لإبراهیم7 وقوله عزّوجلّ:
(وَإِذِ ابْتَلى إِبْراهیمَ رَبُّهُ بِكَلِماتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قالَ إِنِّی جاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِماماً قالَ وَمِنْ ذُرِّیَّتی قالَ لا یَنالُ عَهْدِی الظَّالِمینَ).
{ سورة البقرة: 124 }
 
وعلى هذا فإنّ الإمامة عهد إلهی ربّانی ومقام رفیع حیث العصمة من مقدماته.
 
ومن هنا فإنّها لا تتحقّق فی إنسان إلّا بجعل ونصب إلهی ومن جهة اُخرى فإن السیاقات التعبیریّة فی حدیث الثقلین المشهور والمتواتر تدلّ بما لا یتیح مجالاً للشك وإلى جانب النص القرآنی وكتاب اللَّه العزیز فی أن الإمام هو خلیفة النبی9 بالحق وأن أبعاد الحقیقة النبویّة متحقّقة جمیعاً فی الإمام باستثناء الوحی التشریعی وإنّهما لا ینفصلان أبداً وإنّهما یتحرّكان جنباً إلى جنب حیث یفسر أحدهما الآخر.
یقول النبی الأكرم9:
 
«إنّی مخلّف فیكم الثقلین كتاب اللَّه وعترتی أهل بیتی. انظروا كیف تخلّفونی فیهما».
{ الكافی: 293/1 وشرح نهج البلاغة: 375/6 }
 
وتدلّ مفردة «مخلّف» على انّ النبی9 قد فعل ذلك بأمر اللَّه سبحانه ویدلّ النص القرآنی على ان الخلافة لا تقتصر على خلافة النبی فی الجانب القیادی السیاسی والاداری بل تشمل جمیع أبعاد شخصیّة النبی9 باستثناء النبوّة والتشریع وسنّ القوانین وقد قال رسول اللَّه9:

«یا علی أنت منّی بمنزلة هارون من موسى إلّا أنّه لا نبیّ بعدی».
{ الكافی: 107/8 }
وجاء فی حدیث للامام الكاظم قوله7:
 
«الامامة هی النور».
{ الكافی: 196/1 }
وجاء فی روایة مشهورة عن الامام الرضا7:
«انّ الامامة منزلة الأنبیاء وارث الأوصیاء».
{ الكافی: 200/1 }
 و...
إنّ الامامة خلافة الرسول ومقام أمیرالمؤمنین والحسن والحسین و... إن الامامة زمام الدین ونظام المسلمین وصلاح الدنیا وعز المؤمنین و... ان الامامة اسّ الاسلام النامی وفرعه السامی.
 
وخلاصة القول ان الامامة من الرفعة والسمو والعمق بحیث لا تدركها العقول حتّى یمكن للناس انتخاب الامام.
 
ومن هنا أشار النبی9 إلى الامام والامامة على أنها خلافته فی كلّ شی‏ء وانّها مقام لا یناله إلّا الأوصیاء الالهیین ولذلك كان ینوّه إلى امامة وصیه علی7 على مدى أكثر من عشرین سنة وكان صلوات اللَّه علیه یؤكّد على ذلك كلّما سنحت الفرصة؛ ذلك ان الامامة منصب خطیر لأنّهاتتضمّن الولایة فی التكوین والتشریع وابلاغ الدین وتفسیر القرآن الكریم وبیان الأحكام وادارة الحكم وان الامام ینبغی أن یكون معصوماً شجاعاً بطلاً لا یخاف فی اللَّه لومة لائم.
 
ثالثاً: انّ أهمیّة امامة أمیرالمؤمنین علی7 ترقى إلى مستوى ان آیات عدیدة فی القرآن الكریم نزلت فی ذلك منها:
 
1 - قوله تعالى:
(إِنَّما وَلِیُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذینَ آمَنُوا الَّذینَ یُقیمُونَ الصَّلاةَ وَیُؤْتُونَ الزَّكاةَ وَهُمْ راكِعُونَ).
{ سورة المائدة: 55 }
وقد اجمعت تفاسیر الشیعة وأكثر تفاسیر أهل السنّة على انّ الآیة الكریمة نزلت فی حقّ أمیرالمؤمنین علی7 وأشارت إلى خبر السائل لمّا دخل مسجد النبی فلم یتصدّق علیه أحد فأشار الامام إلیه وهو فی ركوعه باصبعه فأخذ الخاتم.
{ فی تفاسیر الشیعة: تفسیر مجمع البیان: 209/3، تفسیر القمّی: 170/1، تفسیر العیّاشی: 56/2 - 58.
 وفی تفاسیر أهل السنّة: تفسیر الكشاف: 623/1، تفسیر الفخر الرازی: 25/12، تفسیر الطبری: 186/6 }
 
2 - قوله تعالى:
(أَطیعُوا اللَّهَ وَأَطیعُوا الرَّسُولَ وَأُولِی الْأَمْرِ مِنْكُمْ).
{ سورة النساء: 59 }
وفقاً للتفاسیر فان اُولی الأمر هم الأئمّة المعصومین:.
{ فی تفاسیر الشیعة: تفسیر مجمع البیان: 62/3، تفسیر القمّی: 141/1، تفسیر العیّاشی: 410/1 - 414.
وفی تفاسیر أهل السنّة: تفسیر الكشاف: 535/1، تفسیر الفخر الرازی: 142/10، تفسیر الطبری: 93/5 }
 
3 - قوله تعالى:
(الْیَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دینَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَیْكُمْ نِعْمَتی وَرَضیتُ لَكُمُ الْإِسْلامَ دیناً).
{ سورة المائدة: 3 }
{ فی تفاسیر الشیعة: تفسیر مجمع البیان: 156/3، تفسیر القمّی: 162/1، تفسیر العیّاشی: 9/2.
وفی تفاسیر أهل السنّة: تفسیر الكشّاف: 593/1، تفسیر الفخر الرازی: 136/11، تفسیر الطبری: 51/6 }
 
وهكذا نلاحظ انّ الآیات المذكورة أعلاه وعشرات الآیات الاُخرى وبملاحظة شأن نزول هذه الآیات یتّضح لنا انّها تشیر إلى الامامة والولایة وانّها تختصّ بالامام أمیرالمؤمنین علی7.
 
رابعاً: ینبغی أن تكون خلفیّات الوصایة والامامة لأمیرالمؤمنین علی7 نائباً ومنوباً عنه لها سنخیّة تامّة وتشابه كامل مع بعضها البعض ومن هنا احتضن النبی9 علیّاً وغمره بحبه وحنانه وعطفه اذ تربّى فی ظلاله وكنفه وتشرّب من روحه ونهل من أخلاقه.
یقول الامام علی7:
{ نهج البلاغة نسخة الفیض: ص766 الخطبة 234 ونجد هذا التعبیر فی ص802 وشرح نهج البلاغة: 197/13 وبحار الأنوار: 475/14 }
«وقد علمتم موضعی من رسول اللَّه صلّى اللَّه علیه وآله بالقرابة القریبة والمنزلة الخصیصة وضعنی فی حجره وأنا ولد یضمّنی إلى صدره ویكنفنی فی فراشه ویمسّنی جسده ویشمّنی عرفه وكان یمضع الشی‏ء ثمّ یلقمنیه وما وجد لی كذبة فی قول ولا خطلة فی فعل... ولقد كنت أتّبعه اتّباع الفصیل أثر اُمّه یرفع لی فی كلّ یوم علماً من أخلاقه ویأمرنی بالاقتداء به ولقد كان یجاور فی كلّ سنة بحراء فأراه ولا یراه غیری ولم یجمع بیت واحد یومئذٍ فی الاسلام غیر رسول اللَّه وخدیجة وأنا ثالثهما أرى نور الوحی والرسالة وأشمّ ریح النبوّة.
ولقد سمعت رنّة الشیطان حین نزل الوحی علیه9 فقلنا یا رسول اللَّه ما هذه الرنّة؟ فقال: هذا الشیطان قد آیس من عبادته انك تسمع ما أسمع وترى ما أرى الّا انّك لست بنبی ولكنّك وزیر وانّك لعلى خیر».
 
وكذلك نلاحظ انه لمّا نزل قوله تعالى على رسوله:
(وَأَنْذِرْ عَشیرَتَكَ الْأَقْرَبینَ).
{ سورة الشعراء: 214 }
 
كیف انّ رسول اللَّه صنع لهم ولیمة فلمّا حضروا قال لهم: إنّ اللَّه أمرنی أن أنذر عشیرتك الأقربین، وأنتم عشیرتی ورهطی وأنّ اللَّه لم یبعث نبیّاً إلّا وجعل له من أهله أخاً ووزیراً ووارثاً ووصیّاً وخلیفة فأیّكم یبایعنی على أنّه أخی ووارثی ووزیری ووصیّی فسكت القوم فأعاد ذلك ثلاثاً كلّ ذلك وعلی یقول: أنا فقال9 فی الثالثة: أنت ثمّ قال له: ادن منّی فبایعه وعانقه ثمّ قال9 ملأته حكمة وعلماً.
{ بحار الأنوار: 163/18 }
 
وهذه روایة من مئات الروایات والأخبار التی تزخر بها كتب السیرة وكلّها تعكس بجلاء رعایة النبی9 لعلی7 واعداده لتسنّم مقام الخلافة والامامة الرفیع.
 
خامساً: ان أشهر البراهین على حقانیّة إمامة أمیرالمؤمنین7 واقعة الغدیر وذلك بعد أن عاد رسول اللَّه9 من حجّة الوداع وأداء مناسك الحج وتوقّفه فی وادی غدیر خم لمّا نزل علیه الوحی بقوله عزّوجلّ:
 
(یا أَیُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَیْكَ مِنْ رَبِّكَ وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَما بَلَّغْتَ رِسالَتَهُ وَاللَّهُ یَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ).
{ سورة المائدة: 67 }
 
فأخذ النبی9 بید علی وأعلن إمامته وقد تواترت الأحدیث حول واقعة الغدیر وأوردت الروایات نص خطبة النبی فی ذلك الیوم ما یدلّ دلالة واضحة على البلاغ الالهی واعتباره من اصول العقیدة.
واضافة إلى ذلك نشیر إلى النقاط البارزة أدناه:
1 - الاعلان عن حجّة الوداع وانّها وقعت قبیل وفاة النبی الأكرم9.
2 - الدعوة العامّة إلى أداء مناسك الحجّ وقد شملت الدعوة جمیع المسلمین.
3 - انّ عدد الحجیج بلغ مئة وعشرین ألف مسلم جاءوا من اصقاع الجزیرة.
4 - طلب النبی9 من وصیه علی ومن معه فی الیمن المشاركة فی رحلة الحج التاریخیّة هذه.
5 - انّ النبی9 ألقى مجموعة من الخطب فی منى ومسجد الخیف تمهیداً للبلاغ السماوی فی منطقة غدیر خم.
6 - التوقّف فی وادی غدیر خم والطلب من القوافل التی اجتازت المنطقة العودة.
7 - الاقامة ثلاثة أیّام لأداء مراسم الاعلان والبیعة لأمیرالمؤمنین علی بالولایة وتتویجه بالامامة بدءً من یوم الاثنین 18 ذی الحجّة وحتّى یوم الأربعاء 20 ذی الحجّة.
8 - انّ النبی الأكرم9 ألقى خطبة هامّة أكّد فیها على إمامة وولایة قائم آل محمّد عجّل اللَّه تعالى فرجه.
9 - انّ النبی9 طلب من الناس أن یبایعوا وصیّه بألسنتهم وأیدیهم فاقرّوا جمیعاً بذلك.
10 - انّ الرجال كانوا یبایعون الامام علی7 بالمصافحة وكانت النساء یبایعن بوضع أیدیهنّ فی طست ملی بالماء.
11 - انّ البیعة تمّت للنبی9 وأمیرالمؤمنین علی7 والامامین الحسن والحسین وسائر الأئمّة من ذریّة الحسین:.
12 - انّ النبی9 طلب من الناس أن یباركوا ویهنّئوا علیّاً بهذا المناسبة فی تسنمه مقام الامامة والامارة والخلافة.
13 - انّ النبی9 أمر الشاهد أن یبلغ الغائب وأن یتم ابلاغ جمیع المسلمین فی ذلك العصر وفی العصور التالیة على مرّ الأجیال اذ قال9: «فلیبلّغ الحاضر الغائب والوالد الولد إلى یوم القیامة».
14 - الاعلان بأن هذا البلاغ فی یوم الغدیر هو أوج الأمر بالمعروف: «ألا وإنّ رأس الأمر بالمعروف أن تنتهوا إلى قولی وتبلّغوه من لم یحضر».
15 - التعریف بشخص علی7 من على المنبر من خلال ظهوره المستمرّ أثناء القاء خطبته9 ورؤیته من قبل جمیع المسلمین.
16 - ذكره9 لفضائله ومناقبه وأبعاد شخصیّته والاشارة إلى مئتین من فضائله ومناقبه.
17 - الطلب من جمیع المسلمین السلام على الامام بلقب أمیرالمؤمنین.
18 - تأكیده9 على انّ لقب أمیرالمؤمنین هو لقب علی7 خاصّة دون غیره.
19 - الاشارة إلى أنّ علیّاً7 والأئمّة من ذریّته: هم عدل القرآن الكریم وانّهما لا یفترقان عن بعضهما إلى یوم القیامة.
20 - الاشارة إلى ان بغض علی7 كفر وحبّه ایمان.
 
وهذه النقاط أعلاه وعشرات غیرهما تدلّ دلالة واضحة على أهمیّة الغدیر فی التعریف بأمیرالمؤمنین7 على انّه الخلیفة والامام بعد رسول اللَّه9.
 
سادساً: انّه ومنذ حادثة غدیر خم وحتّى الآن نظر المسلمین وبالطبع غیرهم أیضاً إلى هذه الحادثة الكبرى ومسألة الامامة والخلافة من خلال منظار عقائدی حیث وردت فی كتب العقائد اضافة إلى ورودها فی كتب التاریخ كحادثة تاریخیّة؛ وفی كتب الحدیث وبحث ما ورد من الأحادیث وخطب الرسول9 ودراسة دلالاتها اللغویّة فی كتب اللغة؛ وأیضاً ادراجها فی كتب التفسیر ودراسة الآیات التی نزلت فی تلك المنطقة، وإلى جانب نفوذها فی كتب الأدب أیضاً.
 
وفی هذا المضمار یمكن الاشارة إلى المصادر أدناه:
فمن المؤرّخین: البلاذری (م 279) فی «أنساب الاشراف»، ابن قتیبة (م 276) فی «المعارف» و«الامامة والسیاسة»، الطبری (م 310) فی كتاب مستقل یختصّ بحدیث الغدیر، الخطیب البغدادی (م 463) فی تاریخه.
ومن المحدّثین: محمّد بن ادریس الشافعی (م 204) بنقل النهایة لابن الأثیر.
أحمد بن حنبل (م 241) فی مسنده ومناقبه.
ابن ماجة (م 273) فی سننه.
الترمذی (م 276) فی صحیحه.
ومن المفسّرین: الطبری (م 310) فی تفسیره.
الثعلبی (م 437 أو 427) فی تفسیره.
الواحدی (م 468) فی أسباب النزول.
الفخر الرازی (م 606) فی تفسیره.
ومن المتكلّمین: القاضی أبوبكر الباقلانی البصری (م 403) فی التمهید.
القاضی عبدالرحمن الایجی الشافعی (م 756) فی المواقف.
الشریف الجرجانی (م 816) فی شرح المواقف.
القوشجی (م 879) فی شرح التجرید.
ومن علماء اللغة وأصحاب المعاجم فی ذیل الكلمات والمفردات: (مولى، خم غدیر، ولیّ و...).
ابن درید (م 321) فی الجمهرة: 71/1.
ابن الأثیر فی النهایة.
الغدیر: 6/1 - 8.
 
وهذه النقولات تدلّ على انّ مسألة الامامة لیست مسألة تاریخیّة فقط.
سابعاً: الاجابة عن سؤالین:
السؤال الأوّل: إذ كانت حادثة الغدیر بهذه الحجم من الشهرة بین الشیعة والسنّة فلماذا یرفض أهل السنّة ولایة وإمامة أمیرالمؤمنین علی7؟
الجواب: إنّنا نوجه نفس السؤال إلى الباحثین عن الحقیقة لدى أهل السنّة ونتساءل عن السرّ فی عدم اذعان أهل السنّة لهذه الحقائق والبراهین التی تثبت الامامة للامام علی7؟ لماذا لا یتأملون فی ذات الحدیث ویكتشفوا طریق الحقّ ویسلكوه؟
 
2 - ونفس هذا السؤال یجری على مرحلة تسبق الایمان بالامامة والسؤال لماذا لا یذعن غیر المسلمین لحقانیة الاسلام وصوابیته مع وجود كلّ هذه الأدلّة على حقانیته وانه رسالة اللَّه الأخیرة للانسانیّة؟
 
وكذا لماذا لا یذعن الملحدون لحقیقة وجود اللَّه مع كلّ هذه البراهین والحقائق الساطعة التی تثبت وجود الخالق البارئ المصور؟
 
والجواب عن هكذا أسئلة انّ الانسان یبتلى بالتعصّب والانانیّة وفقدان البصیرة والقدرة على التفكیر المنطقی؛ ما یمنعه من رؤیة الحقائق فتراه یقلّد ما درج علیه الآباء والأجداد ویتبع الأهواء.
 
مع الاشارة الى انّ مسألة الاذعان للحقیقة والتسلیم للحق لیس أمراً میسوراً والتزام الحق والتقید بمقتضیاته أمر صعب وشاق خاصّة اذا تطلّب ذلك صرف النظر عن كثیر من التعلّقات الماضیة.
 
3 - إنّ شهرة حدیث الغدیر خاصّة قوله9: «من كنت مولاه فهذا علیّ مولاه» لم یستطع أحد أن یجرؤ على انكار أصله ولذا اتّجه البعض إلى التأویل ومحاولة تحمیل الألفاظ معانی ودلالات بعیدة والتشویش على المعنى الأصلی المقصود؛ فجاءوا إلى كلمة «مولى» التی وردت الحدیث التی تدلّ دلالة قطعیّة على الولایة والقیادة لیقول انّ معناها{ من الأدلّة القاطعة على المعنى قوله9: ألست أولى بكم من أنفسكم؟ }
 المحب.
 
السؤال الثانی: هل انّ حدیث الغدیر كان حدیثاً قصیراً أم هو خطبة طویلة؟
الجواب: أن ما أورده أهل السنّة فی كتبهم بالتواتر موردان: الأوّل أصل حدیث الغدیر وهو قصیر وموجز واطوله ما ورد فی كتاب الغدیر.
{ الغدیر: 10/1 – 11 }
والآخر ما نلاحظه فی معظم الأحادیث والمنقولات لدى أهل السنّة فی انّ النبی9 خطب فی منطقة غدیر خم وفصّل فی خطبته:
1 - یقول زید بن أرقم انّ رسول اللَّه9 خطب فی یوم غدیر خم وقال: «من كنت مولاه فعلیّ مولاه اللّهمّ وال من والاه وعاد من عاداه».
{ تاریخ دمشق: 217/42، تاریخ الاسلام، عهد الخلفاء: 632، تاریخ دمشق: 41/2، ح54 }
2 - یقول حذیفة بن اسید انّ رسول اللَّه صلّى بالناس تحت شجرات ثمّ خطب فیهم.
{ المعجم الكبیر: 192/5، ح59 نقلاً عن نور الأمیر 16 و17 }
 
ونلاحظ فی هذه النقولات الثلاثة ومئات غیرها صرفنا النظر عن نقلها للایجاز تكرار قول الرواة: خطب رسول اللَّه9 ما یدلّ على انّ النبی9 القى خطبة فی منطقة غدیر خم بدأها بالحمد والثناء على اللَّه عزّوجلّ ثمّ فصّل فی خطبته التی تضمّنت الحدیث القصیر فی ظروف استثنائیّة أشرنا إلیها بما لا ینسجم مع التأویلات التی تحاول أبعاد دلالة الحدیث عن معناها الحقیقی.
 
ثامناً: الاستدلال بحدیث الغدیر.
ومن الأسئلة التی تثار هو لماذا لم یستدلّ الامام أمیرالمؤمنین7 بحدیث الغدیر على حقانیته؟
والجواب: انّ أمیرالمؤمنین علی7 قد احتجّ بحدیث الغدیر واستند إلى واقعة غدیر خم على اغتصاب حقّه بالخلافة وفیما یلی نذكر على نحو الایجاز بعض الموارد.
{ الغدیر: 159/1 وما بعدها }
1 - احتجاجه علیه السلام فی یوم الشورى سنة 23 ه’ یقول أبو الطفیل عامر بن واثلة: كنت على الباب یوم الشورى مع علی7 فی البیت وسمعته یقول: «... فانشدكم باللَّه هل فیكم أحد قال له رسول اللَّه9: من كنت مولاه فعلی مولاه اللّهمّ وال من والاه وعاد من عاداه...؟» قالوا: اللّهم لا.
 
2 - احتجاجه علیه السلام أیّام حكومة عثمان.
 روى التابعی الكبیر سلیم بن قیس قال: رأیت علیّاً7 فی مسجد رسول اللَّه9 فی خلافة عثمان وجماعة یتحدّثون ویتذاكرون العلم والفقه، فذكروا قریشاً وفضلها وسوابقها وهجرتها وما قال فیها رسول اللَّه9 من الفضل مثل قوله: «الأئمّة من قریش» وفی الحلقة أكثر من مئتی رجل فیهم علی بن أبی طالب وسعد بن أبی وقّاص وعبدالرحمن بن عوف وطلحة والزبیر والمقداد وهاشم بن عتبة وابن عمر والحسن والحسین وابن عبّاس ومحمّد بن أبی بكر وعبداللَّه بن جعفر... وعثمان فی داره لایعلم بشی‏ء ممّا هم فیه وعلی بن أبی طالب ساكت لا ینطق ولا أحد من أهل بیته، فأقبل القوم علیه فقالوا: یا أبا الحسن ما یمنعك أن تتكلّم؟
 
فقال7: «... فأمر اللَّه عزّوجلّ نبیّه9 ن یعلمهم ولاة أمرهم وأن یفسّر لهم من الولایة ما فسّر لهم من صلاتهم وزكاتهم وحجّهم بنصبی للناس بغدیر خمّ ثمّ خطب9 وقال: أیُّها الناس أتعلمون انّ اللَّه عزّوجلّ مولای وانا مولى المؤمنین وأنا أولى بهم من أنفسهم...
فقال9: «من كنت مولاه فعلی مولاه».
{ الغدیر: 165/1 }
3 - استدلال أمیرالمؤمنین7 فی یوم الرحبة (سنة 35 ه’) وذلك فی مدینة الكوفة لمّا بلغه اتهام الناس له فیما كان یرویه من تقدیم رسول اللَّه9 إیّاه على غیره ونوزع فی خلافته، حضر فی مجتمع الناس بالرحبة فی الكوفة واستنشدهم بحدیث الغدیر ردّاً على نازعه فیها والتفاصیل ذكرها كتاب الغدیر فی ج1، ص167 وما بعدها.
تاسعاً: سؤال: لماذا لم یحتجّ سائر الأئمّة بخطبة الغدیر وبخاصّة الخطبة بنصّها المفصّل هذا؟
الف: أجل لقد استدلّ الأئمّة: وأصحابهم أیضاً مراراً وتكراراً بحدیث الغدیر وذكروا واقعة الغدیر ویمكن مراجعة كتاب «الغدیر» بهذا الشأن (ج1، ص159 - 197) وكتاب «خطابه غدیر در آینه اسناد» بالفارسیة (ص85) و«أسرار غدیر» (ص262 - 272).
 
وقد ذكرنا فی النقطة السابقة بعض الشواهد فی مناشدات أمیرالمؤمنین وسائر الأئمّة واستدلالهم بحدیث الغدیر، فعلى سبیل المثال قول السیّدة الزهراء صلوات اللَّه علیها: أنسیتم قول رسول اللَّه9 یوم غدیر خم: من كنت مولاه فعلی مولاه؟ وقوله9: أنت منّی بمنزلة هارون من موسى؟ (الغدیر 196/1 نقلاً عن شمس الدین الجزری).
 
احتجاج الامام الحسن المجتبى أثناء الصلح مع معاویة قام خطیباً فقال فیما قال: «... وقد سمعت هذه الامة جدّی9... وقد رأوه وسمعوه حین أخذ بید أبی بغدیر خم وقال لهم: من كنت مولاه فعلی مولاه، اللّهمّ وال من والاه وعاد من عاداه ثمّ أمرهم أن یبلّغ الشاهد الغائب» (الغدیر: 197/1 نقلاً عن ینابیع المودّة).
 
وأیضاً احتجاج الامام الحسین الشهید7 قبل واقعة كربلاء وهلاك معاویة بسنة فی منى فی موسم الحج وقد اجتمع علیه بمنى أكثر من سبعمئة رجل عامتهم من التابعین ونحو مئتین من أصحاب النبی9 فقام خطیباً فحمد اللَّه وأثنى علیه ثمّ قال فی معرض خطبته: «... انشدكم اللَّه أتعلمون أنّ رسول اللَّه9 نصبه یوم غدیر خم فنادى له بالولایة وقال: لیبلّغ الشاهد الغائب؟» قالوا: اللّهمّ نعم (أسرار الغدیر: 274 وما بعدها وسلیم: 791/3، ح26 نقلاً عن المصادر: «اثباة الهداة: ج2، البحار: ج37 و...) وأیضاً احتجاج الامام السجّاد7 والامام الباقر7 وسائر الأئمّة الأطهار واستدلالهم بحدیث الغدیر وخطبة الغدیر هذه رویت عن الامام الباقر7 اضافة الى أصل واقعة غدیر خم وهی مسندة فی كتاب «الاحتجاج» للطبرسی و«الیقین» للسیّد ابن طاووس و«روضة الواعظین» لابن الفتّال النیسابوری و«نزهة الكرام».
 
جدیر ذكره انّ نصّ الخطبة الذی أورده كلّ من حذیفة بن الیمان وزید بن أرقم وهما ممّن شهدا الحادثة والحدیث فی غدیر خم قریب جداً من النص المروی عن الامام الباقر7 والاختلاف بینهما لا یعتنى به بلحاظ ما ورد من التفاصیل.
 
عاشراً: سؤال لماذا لم تورد الكتب قبل «الاحتجاج» و«روضة الواعظین» (القرن الخامس الهجری) هذا النص؟ خاصّة الرواة الكبار مثل الكلینی والشیخ الصدوق والشیخ المفید و...
 
الجواب: ألف: انّ عدم نقل بعض الرواة للحدیث لا یدلّ على ضعفه ذلك انّ ملاك ومعیار صحّة الحدیث اتّصال سلسلة السند بالامام المعصوم وهذا محرز فی «خطبة الغدیر» خاصّة روایة حذیفة بن الیمان وزید بن أرقم حیث تشابه النص مع روایة الامام الباقر7 یصل إلى مستویات عالیة من التطابق.
 ب: انّ العلماء المتقدّمین لم تصل أیدیهم إلى بعض الأحادیث غیر أنّ المتأخّرین تمكّنوا بعد البحث والتنقیب إلى هذه الأحادیث وساعدتهم الامكانات المتوفرة فی اثبات ذلك.
 
ج: انّ بعض العلماء من السلف امتنعوا عن نقل بعض الأحادیث تقیّة بسبب الظروف العصیبة التی مرّوا بها فالكلینی والشیخ المفید كانا یعیشان فی بغداد أوضاعاً صعبة ونقلهم هكذا أحادیث مفصّلة یتسبّب فی ایجاد مشكلات عدیدة.
 
د: انّ علماء الشیعة ألّفوا عشرات الكتب لكنها لم تسلّم من عادیات الزمن وفقدت؛ فعلى سبیل المثال ألّف الكلینی كتاباً فی الغدیر أشار إلیه آقا بزرك الطهرانی فی كتابه الذریعة ولا یوجد له أثر فی الوقت الحاضر.
حادی عشر: انّ أصل الخطبة المفصّلة وردت فی كتب الشیعة ووردت منها جمل مختلفة منها فی مصادر أهل السنّة.
 
فی كتب الشیعة: «روضة الواعظین» ابن الفتّال النیسابوری (القرن الخامس) «الاحتجاج» الشیخ الطبرسی (القرن الخامس) «الیقین» السیّد ابن طاووس (القرن السابع) «نزهة الكرام» محمد بن الحسین الرازی (القرن السابع) «الاقبال» السیّد ابن طاووس (القرن السابع) «الصراط المستقیم» علی بن یونس البیاضی (القرن التاسع) «نهج الایمان» علی بن الحسین بن جبر (القرن السابع) والروایة فی الكتب أعلاه مرفوعة السند إلى الامام الباقر7 وحذیفة بن الیمان وزید بن أرقم والتفاصیل موجودة فی كتاب «خطبة الغدیر فی مرآة الأسانید» (خطبة الغدیر فی مرآة الأسانید: 85 - 86 نقلاً عن الذریعة: 173/7 رقم 900).
 
وفی كتب أهل السنّة: جاء ذكرها (حادثة الغدیر) على نحو خاص وعام فهناك مؤلّفات اختصّت بالواقعة إلى جانب التطرّق إلیها ضمن مؤلّفات عامّة وتفاصیل ذلك مثبتة فی كتاب «الغدیر ج1» والذی أورد للرواة فهرست الفبائی (الغدیر ج1، ص14 إلى 151» وللاطلاع على المؤلّفین یمكن مراجعة الغدیر «أیضاً ج1، ص152 - 158» وفیما یخصّ النص المفصّل فان أهل السنّة وإن لم یوردوه لكنّهم نقلوا منه بعض العبارات والجمل فی كتبهم وقد قسّم الكتاب الجلیل «نور الأمیر» الخطبة إلى مئة قسم وأثبت مصادر كلّ قسم من مصادر أهل السنّة.
 
ثانی عشر: وردت فی نص خطبة الغدیر جملتان هامّتان تمیزان هذا النص عن غیره احداهما قوله9: «فلیبلغ الحاضر الغائب والوالد الولد إلى یوم القیامة».
 
والأخرى: ألا وأن رأس الأمر بالمعروف أن تنتهوا إلى قولی وتبلّغوه من لم یحضر وتأمروه بقبوله وعدم مخالفته فانّه أمر من اللَّه عزّوجلّ ومنی».
 
وهذا النص یؤكّد على نشر حدیث الغدیر عالمیاً وابلاغ الأجیال جیلاً بعد جیل بمضمونه المصیری الهام ما یتطلّب القیام بما یلی:
 
1 - تشجیع الشباب على حفظ نصّ الخطاب النبوی الشریف واجراء مسابقات لهذه الغایة وتحدید جوائز فی طلیعتها القیام برحلة إلى كربلاء لزیارة الامام الحسین7 إلى جانب جوائز نفیسة اُخرى.
 
2 - قراءة أجزاء من نص الخطاب النبوی الشریف فی مجالس عقد القرآن لابلاغ الأجیال مضمون الغدیر ورسالته.
 
3 - قراءة نصّ الخطاب النبوی الشریف وترجمته فی المحافل والأوساط الدینیّة.
 
4 - جعله جزء من المهر إلى جانب القرآن الكریم واعتبار ذلك استجابة ل«حدیث الثقلین» الوارد عن رسول اللَّه9.
 
5 - نشر واهداء وتوزیع الكتب والاصدارات ذات الصلة بخطبة الغدیر الغرّاء.
 
6 - انتقاء بعض العبارات من خطبة الغدیر وخطها على ألواح وفی لوحات نفیسة.
 
7 - تدریس خطبة الغدیر فی المدارس والجامعات والحوزات العلمیّة.
 
8 - دفع بعض الدراسات العلیا باتّجاه دراسة موضوع الغدیر لنیل شهادات البكلوریوس والماجستیر والدكتوراة فی الفروع ذات الصلة.
 
9 - القاء محاضرات من قبل الاساتذة المحترمین حول مضامین الغدیر.
 
10 - ترجمة خطبة الغدیر إلى اللغات المختلفة وعرضها على المواقع الالكترونیة.
 
11 - اعداد الكتب ذات الصلة بواقعة الغدیر وأهدافها فی حفلات عقد القِران والزفاف والولائم التی تقام بمناسبة الحج و...
 
12 - التعریف بالاصدارات ذات الصلة إلى الشركات والمؤسّسات التجاریّة وصناعة میدالیات جمیلة وأهدائها الى الزبائن تحت عناوین كالعبدیة وغیرها.
 
13 - اعداد كتب خاصّة بالأطفال والناشئین مقتبسة من واقعة الغدیر.
 
14 - انتاج أفلام سینمائیّة وتلفزیونیّة وأفلام كارتون حول موضوع الغدیر.
 
15 - طرح وتقدیم كلمات قصار من الخطبة الغدیریّة فی المناسبات ذات الصلة بالأئمّة الأطهار:.
 
16 - الاستناد إلى الخطبة الغدیریّة فی الدراسات ذات الصلة بالتوحید والنبوّة الامامة والمهدویّة.
 
17 - التعریف العام بخطبة الغدیر من قبل الناشئین.
 
18 - تشجیع الناس على قراءة خطبة الغدیر فی المحافل العامّة كنذر فی قضاء الحاجات ودفع المشكلات.
 
19 - اعداد الأشرطة والأقراص اللیزریّة حول موضوع الغدیر.
 
20 - اعداد الاناشید والقصائد الشعریّة وصیاغة مقاطع أدبیّة حول موضوع الغدیر.
 
21 - تحفیظ الأطفال جملات قصار من الخطبة الغدیریّة والتشجیع على ذلك.
22 - اعداد لوحات فنیّة من رسم وخط فی موضوع الغدیر.
23 - تألیف وعرض مسرحیّات حول موضوع الغدیر.
 
ختاماً أقول كما قال الشاعر السیّد الحمیری؛
إذا أنا لم أحفظ وصاة محمّدٍ
ولا عهده یوم الغدیر المؤكّدا
فإنّی كمن یشری الضلالة بالهدى
تنصّر من بعد الهدى أو تهوّدا
جدیر ذكره هنا أن النص العربی مقتبس من كتاب «اسرار الغدیر» تألیف العالم الجلیل سماحة الشیخ محمد باقر الأنصاری؛ و قد اكتفینا بما قام  به المؤلف المحترم من تحقیق.