نحن أی موقع خطبة الغدیر لسنا الا مُولّعین بالإسلام و القرآن و أهل البیت علیهم السلام . یمكن لكم أن تكونوا منّا، عفواً... یمكن لكم أن تكونوا من نوع هؤلاء الأعضاء. إذاً أنتم صاحب البیت، مالك الموقع و من مباشریه.

إنّما نعتقد بالإسلام و ما یخلف لنا الرسول صلی الله علیه و آله و أهل بیته علیهم السلام و نشعر بتنفیذ الواجب بالنسبة إلی الأوامر التی قد أبلغوها الینا و من هذه الأوامر:« فلیبلغ الحاضر الغائب  و الوالد الولد إلی یوم القیامة» الذی سمعه الناس من رسول الله صلی الله علیه و آله فی حجة الوداع و فی خطبته الهامّة و التاریخیة فی جمع غفیر من المسلمین الذین یحجّون مع النبی صلی الله علیه و آله و الآن فی غدیر خم ربّما تكون هذه الزیارة نهایة الزیارة و الوداع عن رسول الله صلی الله علیه و آله و هذا نهایة نداء رسول الله  صلی الله علیه و آله ، الذی سمعه الجمیع فی ذلك الیوم وشهدوا علیه و یردّدون نص المیثاق و المعاهدة ببیعتهم مع الرسول  بأمره صلی الله علیه و آله و بایعوا علیاً بإمرة المؤمنین.

ولكن لا ندری ما حدث حتی أصبحت هذه الوثیقة التثبیتیة لأمیر المؤمنین مهجوراً هكذا،  مع أن أكثر المؤرخین من فرق شتی من المسلمین قد نقلوه و لكن قد بقی  هذا الیوم ایضاً مهجوراً و غریباً ، و لیس المولعون بالإسلام و القرآن و الرسول صلی الله علیه و آله و أهل بیته مطلعین عنه أو یكونوا قلیل الإطلاع!

و لا یبقی من هذه الخطبة الهامّة فی یوم الغدیر الا هذه العبارة « من كنت مولاه فعلی مولاه» و لكن لم یسمحوا للمولعین بالولایة أن یتمسكوا بها فأعترضوا علیه بأن لیس معنی«الولایة» الزعامة و الإمامة بل المحبّة فقط !

و الآن علینا مهمّة خطیرة فی ابلاغ أمر رسول الله صلی الله علیه و آله الذی أمر بتبلیغ هذا النداء إلی الآخرین إلی یوم القیامة و موقع خطبة الغدیر أیضاً فی زمرة المولعین و الراغبین أن یطیعوا أمر رسول الله صلی الله علیه و آله و فی هذا الطریق و فی أمنیة القیام بأقل الواجب یصافح أیدی الأصدقاء و المرافقین بحرارة.


 
الحمد لله الذی جعلنا من المتمسكین بولایة أمیر المؤمنین و الأئمة المعصومین علیهم السلام