علاقات غدیر و القرآن

 
« غدیر» هُو حدثُ یَستحقّ لَقب « القرآنی» ، نُقطة البَدایة للقرآنِ، جمیع مَراحله مُتعاقبة من نزول القرآن ، نَسیج خطابها مُختلطة مع القرآنِ و انتَهت مَع القرآن وضعت الحدثِ برمّته بِالنسبة لَنا فی ظلِّ القرآن . هل تَعرف فی تاریخ الإسلام حَیثُ نزلت و استهدّت فی شهر واحد أكثر من مِئتی آیه فی الصُّعود أو الهُبوط شدّ واحد؟ أو هل تَعرف أیّ الخطاب الّذی ذكر فیه أكثر من مِئات الآیات فی القرآن ؟

أی برنامج تعرف فی الإسلام أن الآیتین الهامّتین فی القرآن تُعبّران عن ذلك ؟ فی الآیه الأولی : أمر الله بإعلانه « ا أَیُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَیْكَ مِنْ رَبِّكَ وَ إِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَما بَلَّغْتَ رِسالَتَهُ وَ اللَّهُ یَعْصِمُكَ مِنَ النَّاس» التی تأتی لإستقبال المبلغ الأعظم مع ضمان الهی و الأخری نتیجة هذا الإبلاغ « الْیَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دینَكُمْ وَ أَتْمَمْتُ عَلَیْكُمْ نِعْمَتی‏ وَ رَضیتُ لَكُمُ الْإِسْلامَ دینا» الّتی تعلن العالَم توقیع الخالق العظیم لهذا الإبلاغ.
الیك الآن مغامرات سفر فی شهر واحد و قد نزلت أو استَشهدت آیات من القرآنِ فی كلّ جزء منه آیات لإعداد الفكریة للناس من أجل فهم الوصایة و الولایة ، و آیات لِلأوامر المُباشرة فی إعلان الولایة فی غدیر، و آیات تُخبر عن مؤامرات المنافقین و الشیاطین أو علی شكل المواجهة مع استفزازاتهم الواضحة و آیات للإجابة عن الأسئلة لدی الناس عن غدیر.

جمیع أنحاء خُطبة النبی صلی الله علیه و آله لِمدّة ساعة فی غدیر مختلط مع الآیات القرآنیة ، عدّة السّور من القرآن تمّ قراءتها فی الخطبة بشكل كامل و استشهدت و فسّرت أیضاً. و قد وُرِدَت آیات فی الخطبة صراحة أو ضمنیّة التی أشارت الی أنّها من آیات القرآن.

مع وجود آیات القرآن فی الخطبة ، یمكن رؤیة البیانات التفصیلیّة عَن عظمة القرآن و تفسیره و أصحاب هذا المقام فی خُطبة الغدیر.

ومن الجدیر بالذكر وجود علاقةٍ كبیرة بین الآیات و بین وَقعة الغدیر. فی حین أنّ جَوهر الكلام فی الغدیر ولایة الأئمة و أهل بیت الرسول علیهم السلام و أوامر خاصّة فیما یتعلّق و تعریف أنصار الأئمة و أعدائهم و اعلان حدود الولایة و البرائة و معرفة بمكانة عالیة لِلعصمة ، كلّه قد تبیّن فی ظلّ القرآن و استخرج واقعة الغدیر من القرآن.

نرید فی هذه المقاله أن نُثبت أنّ واقعة الغدیر مختلط بالقرآن و یمكن اثبات ذلك فی جمیع أنحاءه فی الفصول المختلفة من هذه المقالة التی تَبدأُ من المدینة المنورة و تذهب إلی مكّة المكرّمة و من هناك ترافق مع مراسیم الحج و مع نهایة مراسیم الحج تبدأ الحركة إلی غدیر خم و مع وصول الی منطقة غدیر خُم یُلقی النبی صلی الله علیه و آله مُحاضَرته التفصیلیّة و تبدأُ المراسیم فی غدیر لمدّة ثلاثة أیام، العدید من الأحداث تحدث هذا الوقت فی غدی حتی حان وقت الخروج من غدیر و تحدث أحداث من الغدیر الی المدینة المنورة و لا تنتهی القصّة بالوصول الی المدینة بل یجری هذا التیّار حتی توفّی النبی صلی الله علیه و آله و یدعم آیات القرآن.

اِذا كانت نتیجة هذه المقالة أن یُطرح الغدیر و القرآن معا، عرفنا كلّ واحد منهما هو الدعم و المفسّر لآخر. وسوف نَفتَخِرُ أبداً أنّ عزیزی القرآن فی حُضن الغدیریین و عزیزی الغدیر مع أهل القرآن.

و فی هذا الزمن یجب أن لا نخاف من نفسیر القرآن بحقائق الغدیر و أن نَخضع أمام الحقیقة التی یمكن رؤیتها فی التاریخ و نفتخر أبدا أنّ قرآننا مع الغدیر و غدیرنا مع القرآن.